أطبع هذه الصفحة أطبع هذه الصفحة
الكاتب expo فى 14 - فبراير - 2011 التعليقات مغلقة

معرض الجزيرة لتقنية المعلومات والاتصالات “جتكوم” هو نتيجة حتمية أفرزتها الثورة التقنية التي شهدها العالم بشكل عام واليمن بشكل خاص وكذلك مسايرة للنهضة التقنية التي تشهدها اليمن وتبني الحكومة لمشاريع عملاقة في البنية التحية لتقنية المعلومات والاتصالات و الإعفاءات الجمركية الخاصة بأجهزة الحاسوب.
ويعد “جتكوم” مؤشراً ايجابيا لنمو هذا القطاع بشكل متسارع .. واتساع رقعة المشاركة بدخول كبرى الشركات العالمية التي تعمل في مجال تقنية المعلومات والاتصالات والحضور البارز والمتميز للشركات المشغلة للاتصالات في اليمن  وشركات الموبايلات والشبكات.

وقد أنطلق معرض جتكوم عام 99  ليصبح حدثاً علمياً- تقنياً- سنويا يمثل نافذة لعرض أحدث المنتجات والحلول في مجال تقنية المعلومات والاتصالات والشبكات والحوسبة- وأنظمة الاقمار الصناعية والبث- ويقصد المعرض عدداً كبيراً من الزوار المتخصصين والمهتمين الذي يعتمدون التقنية في استثماراتهم

مشاركات سابقة

أقيم أول معرض لجتكوم عام 1998م بمشاركة محدودة، واليوم هاهو جتكوم 2010 لسنة الثانية عشرة على التوالي يحقق نجاحه المتواصل حيث وصل عدد الشركات المشاركة الماضي حوالي (…………).

قالو عن معرض الجزيرة

ذكر دولة الدكتور / على محمد مجور رئيس مجلس الوزراء لدى افتتاحه معرض الجزيرة العاشر لتقنية المعلومات والاتصالات 2008 :-

إن قامة مثل هذه المعارض تمثل فرصة مهمة لمستخدمي تقنية المعلومات والاتصالات والمهتمين بالإطلاع على احدث مخرجات التكنولوجيا وتقنية المعلومات والتي صارت حاليا شرطا أساسيا ولاغني عنها في مظاهر الحياة كافة سواء فيما يتعلق بأجهزة الحاسب الآلي او الكاميرا الرقمية او تقنيات الاتصالات المختلفة والهواتف المحمولة.

وأوضح مدير عام التسويق بشركة أبولو للمعارض الدولية ” عمر النهمي” أن المعرض يغطي احتياجات قطاعات الأعمال والاستثمار والجهاز المصرفي والشركات والمؤسسات وغير ذلك من القطاعات التي تستند أساسا في النشاطاتها على التقنيات الحديثة.

كما صرح معالي المهندس كمال حسين الجبري وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في افتتاح معرض الجزيرة العاشر لتقنية المعلومات والاتصالات 2008 لقد أصبح معرض الجزيرة لتقنية الاتصالات من السمات السنوية المتميزة التي اعتاد عليها المهتمين بهذا الجانب والمواطنين بشكل عام، ولعل هذا المعرض الذي لم يخلف موعده السنوي مع مريدية ومرتادية- والذي نفتتحه اليوم في عامنا الجديد 2008- يكتسب أهمية متزايدة من عام لأخر باعتباره احدث ويحدث نوعا من الحراك المتفاعل مع المتطلبات هذا العصر على الصعيد التقني، ويمثل فرصة جيدة من فرص الاطلاع والاستفادة مما تقدمه الابتكارات التكنولوجية الحديثة في مختلف مجالات الحياة.

إن التوجهات الحكيمة التي تنتهجها قيادتنا السياسية ممثلة بفخامة الأخ/ علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية، والاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة برئاسة دولة الدكتور/ علي محمد مجور رئيس الوزراء لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، إضافة الى اتجاه القطاع الخاص بشكل واسع نحو الاستثمار في مجال استيراد وترويج الوسائط التكنولوجية وإدماجها في أوساط المجتمع. كل ذلك يؤكد إدراكنا حكومة ومجتمعا لأهمية تقنية الاتصالات والمعلومات في واقعنا المبشر بمزيد من التقدم والنماء في هذا القطاع الحيوي الهام.

لقد فرضت التكنولوجيا أهمية وجودها في حياتنا، و ألتزمتنا بإعادة النظر في كثير من تفاصيل خطواتنا اليومية، وحتى في أنماط تعاملاتنا مع بعضنا البعض، ومع متطلبات المستقبل الأفضل.

ومما لا شك فيه ان هذا المعرض والفعاليات المماثلة، سيكون لها أثرها البارز والمتنامي في نشر الوعي التكنولوجي في أوساط مجتمعنا اليمني، الوعي الذي لا يمكن حصر مسئوليته على وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات فحسب، ذلك أن الوعي المجتمعي في مختلف المجالات مسئولية جماعية تحتم علينا مقتضيات العصر الراهن ضرورة الإسهام في تحقيقه على مستوى مختلف أجهزة الحكومة، وشركات القطاع الخاص، ومؤسسات المجتمع المدني.

أن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهي تبارك إقامة هذا المعرض لن تألو جهدا في دعم ورعاية الأنشطة والفعاليات ذات العلاقة بطبيعة مهامها و أهدافها تجاه المجتمع.

التصنيفـات: غير مصنف

التعليقات مغلقة.

  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Youtube

ابحث فى الموقع

الرعـاه